كورونا (كوفيد-19)

عندما تتحول الأزمة الى فرصة !

لأن الفرص لا تنتظر !

يجتاح العالم فيروس كورونا (كوفيد-19)؛ حيث انعكس تأثيره ليس فقط على القطاع الصحي بل الاقتصاد كان له نصيب كبير في ذلك. كثير من الشركات الناشئة والصغيرة، وحتى بعض الكبيرة لم تصمد أمام الوضع الراهن؛ واضطرت للخروج من السوق بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدتها؛ وعلى النقيض من ذلك هناك الكثير من القطاعات انتعشت بشكل كبير، وازدهرت بشكل مطرد. وهذا ما يثبت نظرية تحويل المحنة الى فرصة.

صناعة الأدوية

يجتاح العالم في الفترة الأخيرة فيروس كورونا والمعروف بــ كوفيد-19؛ حيث انعكس تأثيره ليس فقط على القطاع الصحي بل الاقتصاد كان له نصيب كبير. 

كثير من الشركات الناشئة والصغيرة لم تحتمل الوضع الراهن واضطرت للخروج من السوق بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدتها؛ وفي نفس الوقت هناك الكثير من القطاعات انتعشت بشكل مكوكي، وازدادات ارباحها بشكل مطرد. وهذا ما يثبت نظرية تحويل المحنة الى فرصة.

سنخصص هذه الزاوية لحديث اكثر عن الفرص الناجمة عن هذه الجائحة، وكيف يمكن استغلالها، وما هي نصائح المستشارين للعمل في مثل هذه الظروف.

التعليم الإلكتروني

يجتاح العالم في الفترة الأخيرة فيروس كورونا والمعروف بــ كوفيد-19؛ حيث انعكس تأثيره ليس فقط على القطاع الصحي بل الاقتصاد كان له نصيب كبير. 

كثير من الشركات الناشئة والصغيرة لم تحتمل الوضع الراهن واضطرت للخروج من السوق بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدتها؛ وفي نفس الوقت هناك الكثير من القطاعات انتعشت بشكل مكوكي، وازدادات ارباحها بشكل مطرد. وهذا ما يثبت نظرية تحويل المحنة الى فرصة.

سنخصص هذه الزاوية لحديث اكثر عن الفرص الناجمة عن هذه الجائحة، وكيف يمكن استغلالها، وما هي نصائح المستشارين للعمل في مثل هذه الظروف.

المنشورات الأخيرة

الحوكمة وأهميتها للقطاع العام والقطاع الخاص

الحوكمة وأهميتها للقطاع العام والقطاع الخاص

تعرف الحوكمة في القطاع العام على إنها مجموعة من العمليات التي ينفذها مجلس الإدارة لإدارة ومراقبة أنشطة المنظمة في تحقيق أهدافها في الأساس، والحوكمة هي الوسيلة التي يتم من خلالها تحديد الأهداف وتحقيقها، لضمان السلوك المناسب وإثبات المصداقية، هذا لا يقتصر فقط على الشركات، إن الحكم في القطاع العام، مثل المدرسة العامة مهم بنفس القدر.
الذكاء الصناعي وتطبيقاته فى عالم الأعمال ورقمنة الشركات

الذكاء الصناعي وتطبيقاته فى عالم الأعمال ورقمنة الشركات

منذ عام 1940 شهد العالم طفرة مختلفة فى عالم الصناعة ككل وخاصة بعد الحرب العالمية الأولى، حيث مثل عام 1940 عام بداية التطوير والتنبؤ فى مجال التطوير والتحليل، و يعد العالمين/ ماقولتش و بيتس لهما دور كبير فى قطع العالم شوط كبير فى تطوير الفهم والتنبؤ والتحليل . فنحن الآن ندخل حقبة جديدة من التطورات الغير محدودة فلا أحد يعلم ماذا يخبئ لنا المستقبل؟ ولكن كل المؤشرات تدل على أننا بصدد حقبة من التطورات التى ستجعل البشرية تتغير بدرجة كبيرة،
دور الصناعة الرابعة والتحول الرقمي في نجاح المشاريع الاقتصادية

دور الصناعة الرابعة والتحول الرقمي في نجاح المشاريع الاقتصادية

هل أنت مستعد للنجاح في الثورة الصناعية الرابعة؟ عن طريق تبني المستهلك للتكنولوجيا الجديدة والتقدم التكنولوجي - في شبكات النطاق العريض، والحوسبة والتخزين المستندة إلى السحابة ، وتكنولوجيا المستشعرات.أصبح الأن يقود تحولات السوق الأساسية وموجة جديدة من الاضطراب المدفوع رقميًا.